Feeds:
المقالات
تعليقات

Archive for the ‘3- عرض جميع التدوينات’ Category

من هداية الله للعبد وحبه له معرفته بحقيقة الدنيا:

‏﴿وَمَا هَٰذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَهْوٌ وَلَعِبٌ ۚ وَإِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ ۚ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ﴾

فمعرفة حقيقة أن الدنيا دار زراعة وفناء، والآخرة دار حصاد وبقاء، تزهد المؤمن في الدنيا وتعلقه في الله، فلا يجزع بمصيبة، ولا يتحسر على مافاته منها، ولا يضره أفعال الخلق وأقوالهم، وترفع همته لفعل الخير والطاعات، والتنافس على درجات الجنة، وهجر المعاصي والفتن والشبهات، فلا ينظر لصغر المعصية، ولا مدى انتشارها وتساهل الناس من حوله فيها، بل لعظمة من عصاه..!

يقول الله تعالى واصفاً حالنا يوم القيامة:

( كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلا عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا )

سندرك أن الدنيا التي عصينا الله فيها، وركضنا خلفها، وجزعنا في مصائبها، وتحسرنا عليها، وتكاسلنا فيها عن طاعة الله، وأضعنا فرصة نيل رضاه، وفرطنا فيها بالجنة، لم تدم إلا يوم أو أقل، يا للحسرة..!

وتأمل في قوله تعالى وهو يصف حالي وحالك يوم القيامة:

‏﴿يَقُولُ يَا لَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي﴾

وأي حسرة وندامة ستعتريني وتعتريك على تفريطنا، سنتمنى العودة للدنيا حتى نجني حسنة واحدة ولن نستطيع..!

ولكن.. أنت الآن في زمن الأمنية، أنت الآن تعيش الماضي وتستطيع تغيير مستقبل حياتك، فما أنت صانع؟

————

——

Read Full Post »

Read Full Post »

Read Full Post »

Read Full Post »

Read Full Post »

Read Full Post »

Read Full Post »

Older Posts »